ختير دونالد ترامب الأربعاء "شخصية العام" 2016 من قبل مجلة تايم الأمريكية بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الأمريكية خلافا للتوقعات.
قالت مجلة تايم الأمريكية اليوم الأربعاء إنها اختارت الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب شخصية العام،  وأعرب ترامب عن فخره الكبير بهذا الاختيار.
واتصل الرئيس المنتخب ببرنامج "توداي" على قناة "إن بي سي" التلفزيونية ليعرب عن سروره باللقب الذي وصفه بأنه "شرف كبير، كبير جدا" نافيا مسؤوليته عن الانقسامات ومشيدا بالرئيس الديمقراطي المنتهية ولايته باراك أوباما.




وأحدث ملياردير العقارات الذي لم يتول أي منصب سياسي سابقا صدمة في المؤسسة السياسية الأمريكية عندما هزم منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون. وتصدر غلاف مجلة تايم تحت عنوان "دونالد ترامب: رئيس الولايات المتحدة المقسمة".
وقالت المجلة إن ترامب الذي اختارته شخصية هذا العام، في تقليد تتبعه المجلة منذ 90 عاما "كان له أعظم تأثير، سواء للأفضل أو للأسوأ، على أحداث العام".
وقالت رئيسة تحرير المجلة نانسي غيبس "إذن ما هو الحال هذا العام: هل هو للأفضل أم للأسوأ".
وأضافت "التحدي أمام دونالد ترامب هو انقسام البلاد بشكل كبير حول الإجابة .. 2016 كان عاما لصعوده، هل سيكون عام 2017 عام حكمه، وكمثل جميع القادة المنتخبين الجدد هل أمامه فرصه ليفي بوعوده ويتحدى التوقعات؟"
وقالت إن ترامب فاز باللقب هذا العام "لأنه ذكر أمريكا بأن الغوغائية تتغذى على اليأس، وأن الحقيقة تكون قوية عندما تكون الثقة قوية فيمن ينطقونها، ولتمكين الناخبين المستترين من خلال التنفيس عن غضبهم ومخاوفهم، ولغرس ثقافة الغد السياسية من خلال تدمير الأمس"